منتدى ثغر العراق
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم يرجى منك التسجيل معنا في المنتدى اذا رغبت لتفيد وتستفيد


برامج كمبيوتر وانترنت ونقال وثقافة عامة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
مرحبا بكم بصفحتنا على الفيس بوك ...للدخول الرابط اسفل صفحة المنتدى الرئيسية

شاطر | 
 

 أسوأ الأزواج في عالم الرياضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
avatar

عدد الرسائل : 214
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: أسوأ الأزواج في عالم الرياضة   السبت 20 أغسطس - 15:38


أسوأ الأزواج في عالم الرياضة
الشهرة والثروة والسلطة.. ثلاثي سحري كفيل بتغيير كل شيء تقريباً في هذه الحياة.. وفي الغالب تكون العلاقة الزوجية أولى الضحايا. ولو نظرنا إلى ما تردده وسائل الإعلام في عصرنا الحاضر وما تكشفه كتب التاريخ لوجدنا حكايات وتفاصيل عن خيانات زوجية بالجملة ارتكبها أصحاب أسماء لامعة في عالم السياسية والفن والرياضة.

واليوم سيكون موضوعنا عن أسوئهم في عالم الرياضة.

في ما يلي قائمة بأسماء بعض الأزواج السيئين كما يراهم موقع متخصص على شبكة الإنترنت:


مايك تايسون
يحمل بطل العالم الأسبق في الملاكمة للوزن الثقيل الكثير من الألقاب، لكن أقربها إلى طبيعته «أسوأ رجل في العالم»، بالإضافة إلى أنه أصغر من فاز ببطولة العالم حتى هذه اللحظة حين كان في العشرين من عمره وذلك بعد أن هزم تريفور بيربيك في الجولة الثانية.
وفي المباريات التسع عشرة الأولى التي خاضها بعد احترافه انتهت كلها بتغلبه على خصومه بالضربة القاضية.. لكنه خسر بالضربة القاضية أيضاً أمام ملاكم من الدرجة الثانية يدعى باستر دوغلاس في المباراة التي أقيمت في اليابان بتاريخ 11 فبراير 1990.
في عام 1992 أدين باغتصاب فتاة تدعى ديزيه واشنطن فحكم عليه بالسجن ست سنوات لكن أطلق سراحه بعد ثلاث سنوات. وبعد السجن عاد إلى اللعب فاستعاد بعض أمجاده القديمة لكنه خسر أمام إيفاندر هوليفيلد عام 1996. وفي العام التالي أقيمت مباراة الثأر بينهما، لكن الحكم أوقفها بعد أن اعتبر تايسون غير مؤهل للعب بسبب قضمه قطعة كبيرة من أذن خصمه.
بعد تلك المباراة خاض تايسون خمساً وثلاثين مباراة على أمل استعادة بطولة العالم، لكنه لم يتمكن من تحقيق هدفه إلى أن خسر بالضربة القاضية فاضطر الى الاعتزال.
عاد تايسون مرتين عن الاعتزال على أمل تحقيق شيء يذكر لكنه فشل وفي عام 2003 أعلن إفلاسه هرباً من دائنيه الكثر على الرغم من أن احترافه در عليه ما لا يقل عن ثلاثمائة مليون دولار.
وفي الجانب الآخر من حياته، تزوج مايك تايسون ثلاث مرات وأنجب ثمانية أطفال.. خمسة من نساء لم يتزوجهن. وكان طلاقه من زوجتيه الأولى والثانية بطلب من الزوجتين بعد اتهامه بالزنى وسوء المعاملة والضرب والشتم وعدم الاستقرار العقلي والعاطفي. أما الآن فيعيش مع زوجته الثالثة لاكيها سبايسر.


تشارلز باركلي
واحد من أكثر لاعبي كرة السلة المحترفين شهرة في الولايات المتحدة وقد اختير عام 1991 لحمل لقب أفضل لاعب كرة سلة في ذلك العام. شارك في الفريق الأميركي في أولمبياد 1992 وأولمبياد 1996 وحصل على ميداليتين ذهبيتين، كما شارك في فريق الحلم الأميركي قبل اعتزاله اللعب سنة 2000.
وتشير المعلومات إلى أنه سجل في المباريات الاحترافية التي شارك فيها عشرين ألف هدف. لكن في المقابل كان معروفاً بحدة طبعه وفي إحدى المباريات بصق على وجه صبية كانت بين الحضور، وفي مقابلة صحفية شتم الرياضة والرياضيين!
وقد واجه باركلي الكثير من المشاكل بسبب مغامراته مع بائعات الهوى على الرغم من أنه متزوج بمورين بلومهارت وأب لطفلتين، كما ضبط أكثر من مرة وهو يقود السيارة تحت تأثير المخدرات أو الكحول. لكن مشكلته الرئيسية كانت ولا تزال مع القمار، فقد اعترف شخصياً بأنه خسر عشرة ملايين دولار في القمار خلال أقل من عام ومن بين هذا المبلغ مليونان وخمسمائة ألف دولار خسرها في يوم واحد.
بعد اعتزاله كرة السلة اتجه إلى العمل السياسي وأعلن أنه سيخوض الانتخابات المقبلة عام 2014 للفوز بمنصب حاكم ولاية ألاباما.


شوكراي روبنسون
طوال 26 عاماً ظل نجماً متألقاً في حلقات الملاكمة التي حصل فيها على بطولة العالم في وزنين مختلفين، كما أنه أول ملاكم محترف يستعيد بطولة العالم بعد اعتزاله الملاكمة عام 1952 بأربع سنوات.
مشكلة بطل العالم بدأت مع طفولته فقد كان مقتنعاً أن سوء معاملة أبيه هي السبب وراء الكثير من عمليات الإجهاض الذي ميز العلاقة بين والديه.. فزواجه الأول بمارغوري جوزيف عام 1938 انتهى بالطلاق بسبب سوء معاملته حيث أثبتت للمحكمة أنه كان يضربها بصورة يومية تقريباً.
كذلك الحال بالنسبة لزواجه الثاني، فقد كانت زوجته راقصة محترفة تدعى إدنا هولي لكنه حاول قتلها مراراً. وفي إحدى المرات ألقى بها في حوض السباحة وهو يعرف أنها لا تجيد السباحة.
في زواجه الثالث يبدو أن الحال انقلبت رأساً على عقب، فقد كانت زوجته التي تصغره بأكثر من خمسة وعشرين عاماً ميلي بروس من النوع المسيطر والمتسلط إلى درجة أنها منعت ابنه وابنته من زوجتيه السابقتين من رؤيته أو الاتصال به.
وبلغ تسلط الزوجة الثالثة أن منعته من حضور جنازة والدته، وقيل إنها أعطته جرعة زائدة من عقار منوم بحجة تخفيف آلامه يوم التشييع. وفي 12 أبريل توفي عن 68 عاماً.


روجر كليمنس
على الرغم من ابتعاده عن الأضواء والملاعب منذ أكثر من عام لا يزال يعتبر واحداً من أفضل لاعبي البيسبول المحترفين في الولايات المتحدة، لكن الفضائح أحاطت به من كل جانب.. فضائح اعتماده سراً على المنشطات المحظورة، وفضائح علاقاته مع الكثيرات وبعضهن دون السن القانونية.
البداية كانت مع تقرير صحفي كشف أن كليمنس يستخدم «الستيرويد» وهو منشط محظور، وقد أكد الخبر مدربه الخاص الذي اعترف بأنه كان يتولى حقنه بهذا المنشط بين حين وآخر بناء على طلبه.
وعلى الرغم من نفي الرجل المتكرر، جرى تحويله إلى القضاء للتحقيق، كما أن لجنة خاصة تابعة للكونغرس استدعته للإدلاء بشهادته حول هذه الاتهامات حيث كرر نفيها بعد أداء القسم بالتزام الحقيقة وعدم الكذب. لكن اللجنة انتهت إلى نتيجة مفادها أنه كذب وسيحاكم في يوليو المقبل.
الجانب الآخر من فضائح اللاعب المتزوج وهو أب لأربعة أطفال جاء بعد الكشف عن ارتباطه بعلاقة عاطفية - جنسية مع مغنية تدعى ميندي ماكريدي كانت في الخامسة عشرة من عمرها عندما بدأت هذه العلاقة واستمرت طوال عشر سنوات.
وعلى الرغم من النفي المتكرر من جانب الرجل فقد أكدت المغنية كل التفاصيل المنشورة وأضافت اليها الكثير وأرفقته بالأدلة والبراهين.
وبعد أيام من كشف هذه التفاصيل تقدمت راقصة تعر وأدلت بتفاصيل علاقتها السرية معه. وبعد ذلك بأسابيع قليلة كشفت إحدى الصحف أنه على علاقة مع بوليت دالي زوجة زميله في اللعب جون دالي، وما لبثت أن توالت التقارير الصحفية عن ارتباطه بعلاقات مع ما لا يقل عن ثلاث نساء أخريات.
وبينت التقارير أنه كان كريماً في تقديم هداياه الثمينة إلى العشرات من النساء.. مجوهرات.. ملابس.. تذاكر سفر بالطائرة.. وتذاكر لحضور المباريات التي يشارك فيها. أما المحظوظات منهن فكان يدعوهن لمرافقته أثناء السفر بطائرته الخاصة.


تايغر وود
طوال عشر سنوات ظل متربعاً على قمة أفضل لاعبي الغولف في العالم، وطوال هذه السنوات العشر أيضاً ظل متربعاً على رأس قائمة الأعلى دخلاً بين الرياضيين في العالم إذ إن دخله يقدر بمائة وعشرة ملايين دولار في السنة.
في الخامس من أكتوبر 2004 تزوج عارضة أزياء البحر السويدية إلين نورديغرين، وهي ابنة وزير كما أن والدتها صحافية مشهورة في بلادها. رزقا بطفلين لكن عشية عيد الميلاد عام 2009 نشرت إحدى الصحف مقابلة مع بائعة هوى قالت فيها إنها ارتبطت بعلاقة غرامية مع تايغر لأكثر من عامين ونصف العام. في الليلة ذاتها تفجر خلافه مع زوجته ابتداء من اصطدام سيارته في الثانية والنصف فجراً بشجرة أمام منزله لدى مغادرته إثر شجار معها. وبعد أيام من الصمت أعلن أنه سيتوقف عن اللعب مؤقتاً لأسباب خاصة. وتوالت بعد ذلك اعترافات العشرات من بائعات الهوى بعلاقاتهن معه إلى أن تجاوز عددهن المائة!
ومع تلك الاعترافات التي تضمنت الكثير من التفاصيل المخزية اضطر تايغر وود الى الاعتذار مجدداً من أسرته ومن معارفه ومن المعجبين بأدائه. وأرفق الاعتذار باعتراف بأنه أخطأ وخان ثقة الجميع.
أمضى ثمانية أسابيع في مصح لمعالجته من إدمان الجنس، وبعد مغادرته تبين أن زوجته انفصلت عنه وأخذت معها الطفلين وذلك منذ تفجر الفضائح. وفي 23 أغسطس الماضي تم الطلاق رسمياً.


كريس بينوا
مصارع كندي محترف ( 1967 – 2007 ) حصل على اثنتين وثلاثين بطولة عالمية في المصارعة الحرة، فاعتبره كثيرون موهبة نادرة فقد كان مثالاً للتعامل الراقي مع الجميع فحظي باحترام وثقة الأصدقاء والخصوم على حد سواء.
في 25 يونيو 2007 كان مقرراً أن يشارك في مباراة على بطولة العالم لكن عدم حضوره قبل الموعد المحدد لبدء المباراة دفع المنظمين إلى إبلاغ الشرطة، فقام عدد من رجال الشرطة بتفقده في منزله، وعندما لم يفتح الباب على الرغم من الطرق المتواصل جرى اقتحام المنزل فوجدوه مشنوقاً، كما وجدوا جثتي زوجته الثانية وابنهما ( 7 سنوات).
وقال تقرير طبي ان كريس قتل زوجته ومن ثم ابنه وبعد يومين أقدم على الانتحار شنقاً.. وقد عثر الأطباء على مواد مخدرة في جثث الثلاثة وقالوا في تفسير ذلك ان بينوا أقدم على تخدير زوجته وابنه قبل قتلهما، وتناول ثلاثة أنواع من المخدرات قبل انتحاره.
وعلى الرغم من الغموض الذي يحيط بالقضية وعدم وضوح أسباب هذه النهاية، ذكر تقرير طبي عن نتائج فحص جثة بينوا، وبالتحديد دماغه لمعرفة أسباب ارتكابه الجريمة، أن الدماغ كان مصاباً بتلف كبير وصار أشبه بدماغ شخص مصاب بمرض ألزهايمر (الخرف) وكأنه في الخامسة والثمانين من عمره.. وأن هذا الدماغ يشير إلى أن الرجل كان مصاباً بنوع من الجنون أيضاً. وأرجع التقرير الطبي السبب إلى الصدمات الكثيرة والقوية التي تلقاها أثناء ممارسته المصارعة.


كوبي براينت
يعتبر لاعب نادي «لوس أنجلوس ليكرز» أحد أبرز لاعبي كرة السلة المحترفين في الولايات المتحدة في الوقت الحاضر. وفي عام 2009 اختير لحمل لقب أفضل لاعب لكرة السلة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.
في عام 2003 اتهم براينت باغتصاب موظفة فندق في مدينة إدوارد بولاية كولورادو، وعلى الرغم من اعترافه بالتهمة فقد قال انه كان يعتقد أن ما جرى بينهما في غرفته بالفندق كان برضاها الكامل. وفي العام التالي قرر المدعي العام إلغاء القضية بسبب عدم حضور المدعية إلى المحكمة للإدلاء بشهادتها في الجلسة المقررة لكن مصادر الطرفين قالت ان القضية سوّ.يت خارج إطار المحكمة، ولم يكشف عن تفاصيل التسوية لكن قيل ان اللاعب المعروف دفع مبلغاً كبيراً.
وكان براينت قد تزوج في أبريل 2001 فانيسا لين وقد رفض والداه وشقيقتاه حضور حفل الزواج، كما تغيب عن الحفل مدير أعماله وبقية زملائه في فريق الليكرز وقيل في تفسير ذلك إنهم لم يكونوا راضين عن الفتاة التي اختارها للزواج.


أو. جي. سيمبسون.. محاكمة القرن
لاعب كرة قدم أميركي شهير، حقق إنجازات كبيرة وكثيرة في هذا الميدان، كما عمل لسنوات عديدة في التمثيل السينمائي قبل الاعتزال وسط سلسلة طويلة من الفضائح. والآن هو نزيل في أحد سجون ولاية نيفادا بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة ثلاثة وثلاثين عاماً، ولا يجوز العفو عنه قبل مضي تسع سنوات من بدء تنفيذ الحكم.
في عام 1974 تزوج مارغريت وايتلي ورزق بطفلتين، لكن إحداهما غرقت في حوض السباحة قبل أسبوع من عيد ميلادها الثاني وفي العام ذاته تم الطلاق بين الزوجين.
وفي عام 1985 تزوج نيكول براون ورزق بطفلين أيضاً وفي عام 1992 تم الطلاق بينهما بعد اتهامه بضربها وإحالته إلى التحقيق.
بدايته مع المشاكل كانت بعد اتهامه بقتل زوجته السابقة نيكول براون وصديقها رونالد غولدمان. واستمرت المحاكمة التي حظيت بتغطية إعلامية لا سابق لها وسميت محاكمة القرن، أكثر من عامين وانتهت سنة 1995 بإسقاط التهمة عنه على الرغم من أن الجميع كان متأكداً من أنه القاتل. وقيل يومها ان أكثر من مائة مليون أميركي تابع وقائع المحاكمة.
في عام 2001 داهمت الشرطة منزله بعد ورود أنباء مؤكدة عن ضلوعه في عمليات لتهريب المخدرات واشتراكه في عمليات تبييض أموال، لكن التفتيش لم يسفر عن أي نتيجة.
وفي السنوات الأربع التالية ألقي القبض عليه أكثر من خمس مرات باتهامات مختلفة، لكنه في كل مرة كان قادراً على الإفلات بسبب استعانته بأفضل المحامين.
وفي عام 2007 اعتُقل بالعديد من التهم بينها السطو المسلح والخطف وفي العام التالي صدر الحكم بسجنه 33 عاماً.






منقول للفائدة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://thkaraliraq.yoo7.com
 
أسوأ الأزواج في عالم الرياضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثغر العراق :: الرياضة-
انتقل الى:  
أنت غير مسجل فى منتدى ثغر العراق . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا